نحــــو سياســــة عامـــة راشـــــدة فـــي العـــــــراق

أ.د.طه حميد حسن العنبكي

الملخص

أضحت النظم السياسية المعاصرة تولي السياسة العامة إهتماماً بالغ الأهمية وذلك من منطلق إن فاعلية النظام السياسي ونجاعته تتوقف على تبني سياسة عامة راشدة،وتستدعي الأخيرة العمل من قبل كل مكونات وعناصر هذا النظام بروح الفريق الواحد وعبر الاسترشاد بمنهجية علمية مدروسة وقابلة للتنفيذ بفاعلية على الأرض،وهذا هو معيار التمييز بين النظم السياسية المتطورة التي ذللت بل وإجتازت كل التحديات والعقبات والأزمات- بدءاً بأزمة بناء الدولة مروراً بأزمة بناء الأمة وأزمة التوزيع وإنتهاءً بأزمة المشاركة- التي تعترض سبيلها نحو تحقيق الرفاهية لشعوبها،وبين النظم السياسية المتأخرة أو الفاشلة التي يعد العراق من قبيل تلك النظم وذلك بفعل عدم تبني القائمين على إدارة مؤسساته الدستورية والسياسية الرسمية وشبه الرسمية وغير الرسمية سياسة عامة واضحة المعالم.

-----------------------------------

Download PDF file

10.21928/juhd.20161225.02 http://dx.doi.org/10.21928/juhd.20161225.02