أثـر الحكم الرشـيد في التنـمـية الاقتصادية مـن منظور إسـلامي بالإشارة إلى مكانية تطبيقه في إقليم كوردستان العراق

م.م. إبراهيم مهدي عارف

الملخص

على الرغم من وجود الإمكانات والموارد المتاحة في الإقليم إلا أنه يعاني من أوضاع تنموية واقتصادية صعبة، وانتشار فساد مؤسساتي مرتب، ويعود هذا في نظر الاقتصاديين والمؤسساتيين إلى عدم وجود اصلاحات اقتصادية حقيقية وعدم تمشية هذه الإصلاحات مع الإصلاح المؤسساتي، فإن وجود إمكانات وموارد هائلة في أي دولة ما لوحدها ليست كفيلة بجعل البلد على عجلة التنمية، بل يحتاج إلى سياسيين وإداريين واعيين لإدارتها، وبهذا ظهر ما يطلق عليه الحكم الراشد.

---------------------------------

Download PDF file

10.21928/juhd.20161225.06 http://dx.doi.org/10.21928/juhd.20161225.06