أثر المجتمع المدني على الحكم الراشد

أ.د. حسن الساعوري

المقدمة

أدبيات الحكم الراشد لم تتطرق إلى الدور الذي تؤديه منظمات المجتمع المدني في احتمال نجاحه وترسيخه أو فشله تعثراً أو موتاً. لم تتوفر دراسات مباشرة في الموضوع هذا بحيث يوجد ما يشبه القواعد الاجتماعية الضرورية لبناء ورعاية نظام سياسي راشد. ركزت الدراسات على ماهية الحكم الراشد وآلياته وأشكاله المختلفة، ولكنها أغفلت أساسيات الانتقال إليه من نظم الاستبداد. كانت هذه هي مشكلة الدراسة، والتساؤلات المتعلقة بها لبحث الإجابات الممكنة، تتضمن أسئلة الدراسة الآتي: هل هنالك أي علاقة بين منظمات المجتمع المدني والحكم الراشد؟ أتكون هذه علاقة إيجابية أم سلبية؟ كيف يكون تأثيرها على آليات الحكم الراشد؟ المنهج الضروري لهذه الدراسة هو المنهج المتكامل الذي يتضمن الوصف والتاريخ والقانون. الفرضية الأساسية تقول: توجد علاقة إيجابية بين نجاح الحكم الراشد ودور منظمات المجتمع المدني التي يعتبر نشاطها مساعداً لنمو ورعاية منهج قبول الآخر والتعايش معه كمحور أساسي للعملية الديمقراطية. ذلك هو منهج التوفيق بين الآراء والمواقف المتعارضة. يتكون هذا البحث من مقدمة وعدد من المحاور تتمثل في ماهية الحكم الراشد وآلياته، والكيفية التي تعمل بها هذه الآليات، ثم علاقة ذلك بوظيفة منظمات المجتمع المدني المرتبطة بالعملية التدريبية القائمة على منهج استيعاب الآخر لا منهج إقصائه.

 

Download PDF File

10.21928/juhd.20170315.02 https://doi.org/10.21928/juhd.20170315.02