التمييز الإيجابي (الكوتا النسوية)  وأثره في تفعيل دور المرأة داخل الأحزاب الكوردستانية
Positive discrimination (Women's quota) and its impact on activating the role of women within Kurdish parties

م.د.كوردستان سالم سعيد
كلية القانون والسياسة / جامعة التنمية البشرية
Lecturer .Kurdistan Salim Saeed
College of  Law & Politic University of  Human Development
ORCID: 0000-0003-2311-6463
E-mail: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.
 

الملخص
ظهر مصطلح (الكوتا) لأول مرة في الولايات المتحدة الأمريكية في عهد الرئيس جون كينيدي في عام 1961، بهدف فرض العدالة والمساواة بين الجميع، حيث كانت سياسة التمييز العنصري منتشرة في البلاد، وقد أصبح من المصطلحات المتداولة دوليا بعد إقراره بنسبة 30%، في المؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة الذي عقد في بكين عام 1995، ويمكن تطبيقه في مجالات متعددة بهدف تفعيل مشاركة المرأة وإتاحة الفرص أمامها لتحقيق المساواة، ففي المجال السياسي يطبق نظام (الكوتا النسوية) من قبل الحكومات والأحزاب السياسية بهدف تمكينها سياسيا باعتبار أنها عانت من عدم تكافؤ الفرص في هذا المجال.
يتناول هذا البحث (الكوتا النسوية) من منظور الأحزاب الكوردستانية من حيث إقراره وكيفية تطبيقه بالإعتماد على المعلومات والنسب والإحصاءات التي تحلل ذلك من خلال مطلبين، الأول يتناول الإطار المفاهيمي لنظام الكوتا النسوية، ويتناول المطلب الثاني أثر تطبيق نظام الكوتا النسوية داخل الأحزاب الكردستانية على تفعيل دور المرأة.
 
Abstract
The term "quota" was first introduced in the United States of America under President John F. Kennedy in 1961, with the aim of imposing justice and equality among all. The policy of racial discrimination was widespread in the country. It became an internationally accepted term after it was adopted by 30% The Fourth World Conference on Women, held in Beijing in 1995, can be applied in various fields in order to promote women's participation and opportunities for equality. In the political sphere, the quota system is applied by governments and political parties to enable them politically as they have suffered from unequal opportunities In this area to.
This paper deals with women's quota in the perspective of the Kurdish parties in terms of its adoption and how to apply it based on the information, ratios and statistics that analyze this through two demands. The first deals with the conceptual framework of the quota system. The second concerns the effect of applying the quota system within Kurdish parties to activate the role woman.